مدرسة احد

الأخبار

تشكيلُ اللّجنةِ الهندسيّةِ والماليّةِ الاجتماعيّةِ لمشروعِ السّلط

اجتمع صاحبُ السّيادة المطران خريستوفوروس أمس في دارِ المريسيَّة في مدينةِ السّلط مع الرّئيسّ الرّوحيّ قدس الأرشمندريت خريستوفوروس وقدسّ الآباءِ ولجنةِ الكنيسةِ وعددٍ من أبناءِ الرّعيَّة

اقرأ المزيد »

العنصرة

عيد العنصرة هو عيدٌ عظيمٌ، وله أهمية في الكنيسة الأرثوذكسية كونه له علاقة مباشرة مع خلاص الإنسان وما قدّمه الله من قدراته للبشر من خلال التجسُّد

اقرأ المزيد »

الرزنامة السنوية

في العام 1944 كانت الكنيسة الوحيدة في عمّان هي كنيسة تجلي المخلص وكانت مصنوعة من اللبن، وكان مثلث الرحمات الأب سليمان عماري يخدم في هذه الكنيسة. ولم يكن هناك مطرانية في عمان آنذاك. وكان المطارنة يأتون من القدس في بعض الآحاد لمدة يوم واحد أو أيام قليلة لإقامة القداس الإلهي الاحتفالي ويعودون إلى القدس بعدها. 

في عام 1948 حصلت نكبة فلسطين وابتدأ الكثيرون من الفلسطينيين بالهجرة إلى شرق الأردن، وفي تلك الأثناء كانت جمعية النهضة العربية الأرثوذكسية تجمع التبرعات لبناء كنيسة تجلي المخلص، ولكن البناء واجه عدة صعوبات إذ كانت مياه السيل القوية تعيق البناء وتقوم بتخريب المواد المستخدمة فيه، ولكن تمت أعمال البناء في النهاية. 

في تلك الأثناء كان المرحوم حنا باشا القسوس أحد الرجال الغيورين على الكنيسة وأبنائها، وكانت علاقاته ممتازة مع المطارنة الذين يأتون من القدس. إذ كانوا دائماً يزورونه في بيته، وكان دائماً يطلب منهم أن يكون هناك مطران دائم في عمّان. وبعد كثرة إلحاحه وإلحاح الرعية ومطالباتهم قام البطريرك فينيذكتوس في عام 1955 بتعيين مثلث الرحمات المطران أريستوفولوس في عمّان. وكان المطران أريستوفولوس بهيّاً ورعاً ذو صوت جميل، وقبلته الرعية وأحبته والتفت حول راعيها الجديد. وهو كان دائم الزيارة لبيوت الرعية ليرعاها ويهتم بها ويطمئن عن أحوالها. حينها قام باستئجار بيت له في منطقة جبل اللويبدة وهو الذي شكل أول مقر لمطرانية الروم الأرثوذكس في عمّان.